الجودة في التعليم

أساليب التعلم

الجودة في تطوير وتحسين التعليم

 

عندما نفكر في الجودة يقترح العديد من الأليات والمبادئ التي تقوم على إصلاح من المؤسسة التعليمية لتتخطى كل العقبات والمشاكل التي تعيق من نموها وازدهارها، لذا فإن أي تحسين تعليمي يبدأ من الدعائم التالية، خلال هذا المقال سنتعرف بتفصيل وعن طريق نقاط مهمة على آلية تطبيق الجودة في التعليم وكيفية تطويره وتحسينه بطريقة تربوية حديثة.

 

آلية تطبيق الجودة في التعليم

 

* تغيير المنهاج والأنظمة التربوية من خلال الاعتماد على مبادئ واستراتيجية حديثة لتكوين المناهج التي تقوم على المؤهلات بدلاً من الركائز والاعتماد على تنوع بدلاً من الأسلوب الموحد.

 

* إصلاح العرض التربوي والعمل بتأسيس مبدأ متكامل لتوازن الفرص وتطوير العرض التربوي وتجديده ليناسب كل المستويات إن كان التعليم في مدينة أو قرية من أجل إتاحة فرصة الدراسة للجميع وفي كل الظروف، ويجب الاهتمام بالبناء الداخلي والخارجي وتوفير كل الاحتياجات له من كهرباء وماء واتصالات لتقدم أفضل ما عندها من خدمات تتناسب مع معايير الجودة.

 

* الاختيار الأمثل للكادر الوظيفي من حيث الاعتناء بالعاملين والموظفين بالمنظمة التعليمية هو أهم معيار في الجودة لأنهم هم من ينشؤون الطلاب ويرفعون مستواهم إلى نتائج نهائية مذهلة.

 

* عدم استخدام الحكومة المركزية في الإجراءات على مستوى تدبر الأمور وتسييرها وتوزيع المهام وإعطاء التوجيهات اللازمة والسياسات التعليمية الخاصة بكل منطقة أو قرية أو مدينة.

 

* وجود التمويل الوافي والاقتصاد في النفقات وترشيدها، لأن كل إصلاح أو تحسين في أي قطاع يحتاج إلى دعم مادي واسع لتحقيق النتيجة المرجوة.

 

* الاستعانة بالخبرات الخارجية لتساعد على بناء مؤسسة تعليمية ناجحة، حيث أن التجربة الأجنبية حريصة على استخدام العديد من الدراسات التاريخية والتعديلات التربوية لتتوافق مع معايير الجودة التعليمية.

 

Scroll Up