السياحة في سنغافورة

السياحة في سنغافورة

نبذة عن سنغافورة

 

سنغافورة هي موطن لبعض من أفضل المتاحف في آسيا، حيث يوجد فيها أكثر من 7000 من الرسومات والمطبوعات واللوحات والمنحوتات والصور الفوتوغرافية.

 

وتعرض جميعها  في متحف سنغافورة للفنون، والمتحف الوطني يعرض بعض من أعظم كنوز البلاد، فخلال السير في متحف الحضارات الأمريكية يعتبر بمثابة أخذ دورة مكثفة في تاريخ القارة، ومتحف البيراناكاني يحكي قصة أول المستوطنين في سنغافورة.

 

تطورت سنغافورة إلى واحدة من أكثر المدن الممتعة في جنوب شرق آسيا، من خلال ماضيها كموقع استعماري.

 

تحولت العاصمة إلى مدينة متنوعة وغنية ومعروفة باسم لامبوريومس الأزياء، كما تنتشر فيها العديد من الحدائق وذات تراث معماري كما تستوعب الحياة الثقافية.

 

والمدينة تستقطب الزوار الذين يجدون فيها حياة أنيقة، وأحياء متميزة، وأنشطة ومغامرات، والجمال الطبيعي والطاقة الحيوية.

 

يوجد في سنغافورة الحي الصيني الذي يوفر  لمحة عن تاريخ المدينة، وفي هذا الحي المعابد والمتاجر والمنازل، وفيه الشركات التقليدية مزدهرة.

 

ويباع في هذا الحي كل شيء من البخور  والملابس الحريرية والعلاجات العشبية.

 

تعتبر سنغافورة عاصمة العالم الوحيد الذي يحتوي على رقعة من الغابات المطيرة الأولية داخل حدودها.

 

حيث تحتوي على 164 فدان محمية بوكيت تيما الطبيعية وفيها العديد من أنواع النباتات من كامل قارة أمريكا الشمالية، بما في ذلك أكثر من 840 النباتات المزهرة.

 

والغابة الكثيفة هي موطن لأكثر من 500 نوعاً من الحيوانات، بما في ذلك قرود المكاك طويلة الذيل.

 

السياحة في سنغافورة

السياحة في سنغافورة

 

والزائر الذي يفضل استكشاف الطبيعة في سنغافورة فعليه أن يتوجه إلى حديقة الحيوان، حيث يسمح لمعظم الحيوانات بأن تتجول بحرية في مواطنها الطبيعية.

 

وتنتشر فيها القرود والغزلان وحيوان الكنغر والليمور، وفي الليل يضع جدول في حديقة الحيوان لرحلات السفاري الخاصة التي تسلط الضوء على مخلوقات ليلية مثل الفهود والنمور.

 

وللزائر الذي يفضل الهروب من صخب المدينة فعليه الذهاب للحدائق النباتية، حيث يتمتعون بمشاهدة الغابات، ومشاهدة الحديقة الوطنية القريبة من الحديقة النباتية.

 

حبث تحتوي هذه الحديقة على أكثر من 1000 نوع من السحلية وتعتبر من أكثر الأماكن الجميلة في المدينة.

 

ويمكن للمسافرين المغامرة والحصول على أفضل عرض للمدينة من 165 متر وارتفاع شاهق من خلال الصعود على أكبر عجلة مراقبة في العالم.

 

وتكثر المتعة في الليل عندما يشاهد الزائر بريق ناطحات السحاب في وسط المدينة مع أضواء المدينة.