Uncategorized

حلم الأردن في مئويته الثانية يسبق الإحتفال بالأولى

اعرب اردنيون يمثلون مختلف شرائح المجتمع عن ثقتهم الكبيرة بأن الأردن سيتمكن خلال المئة عام الثانية من عمر تأسيسه سيتمكن من تحقيق أهدافه الوطنية ويحقق درجات عالية من النمو والازدهار في مختلف المجالات مستندين في ثقتهم على ما تم إنجازه خلال المئة عام الأولى والتي صقلت القدرات الأردنية ومنحت مؤسساته تجربة ثرية تجعله مؤهلا للنجاح بتحقيق أهدافه على أساس من التمسك بثوابته الوطنية والالتفاف حول قيادته الهاشمية التي قدمت أروع النماذج في القيادة القائم على الرؤية الثاقبة والحكمة في تحويل التحديات الى فرص للنجاح .

وقال رجل الاعمال وسام صوالحة انه وسط عواصف وتقلبات شهدها الإقليم تخللها حروب وانتكاسات نجح الهاشميون والشعب الأردني عبور المئة عام الأولى من عمر المملكة الأردنية الهاشمية واثبتوا ان هذه الدولة التي قامت على مبادئ العروبة والإسلام هي قلعة عصية على كل التحديات وبنوا دولتهم الحلم ليحتفلوا بعد مئة عام من تأسيسها بمشاعر الفخر انها باتت دولة عصرية قوية تمتلك حشا يحميها واقتصاد اعتمد على قدرات الفرد لا على الموارد الشحيحة في الأردن فبنا دولة مؤسسات وقانون تحف العدالة والمساوة كل جوانب الحياة فيها.

وأضاف : في ذات الوقت الذي يحتفل فيه الأردنيين بمرور مئة عام على تأسيس الأردن تحت قيادة الهاشميين فانه أيضا يعبر المئة عام الثانية بتطلعات واحلام وطنية بان تبقى هذه الدولة العربية سندا لكل الشعوب العربية وترعى شؤون ابناءها من الأردنيين وتعمل من اجل رفاههم ليمثل ذلك هدفا رئيسيا بان يجعلوا من المملكة الأردنية الهاشمية دولة للرفاه ووطنا للأمان.

الصوالحة : السعي لتحقيق الاحلام والاهداف الوطنية لن يبعد الأردنيين وقيادتهم بان المئة عام القادمة لن تكون أسهل من سابقاتها

وأكد صوالحه على أن السعي لتحقيق الاحلام والاهداف الوطنية لن يبعد الأردنيين وقيادتهم بان المئة عام القادمة لن تكون أسهل من سابقاتها من السنين فكل العواصف والانتكاسات التي مروا بها في المئة عام الأولى لن تغيب عن المرحلة المقبلة فالعالم يعيش مرحلة تقلبات تتطلب اعتماد نهج التغيير أساسا في التطلعات ولكنه التغيير المبني على ذات المبادئ والقيم التي اسعفت الدولة الأردنية في أحلك الظروف التي مرت بها خلال المئة عام الماضية.

واعرب صوالحه عن قناعته ان الاردن في المئة عام الثانية سيركز على تطوير منظومته الاقتصادية وسيعمل على تطوير قوانينه بما يسمح لكل القطاعات بالعمل بحيوية تمكنه من تحقيق معدلات نمو اكبر مؤكدا ان كافة المؤشرات الحالية تؤكد على ان الاردن سيعمل من اجل التحل من مجتمع استهلاكي الى مجتمع انتاجي بهدف زيادة فرص العمل والاستفادة من قدرات الفرد الاردني ومهاراته في كافة القطاعات التي يعمل بها.

واكد المستشار الإعلامي في مجلس الاعيان الصحفي حكمت المومني ان سياسة حسن الجوار التي يتبعها الاردن في بناء علاقاته مع دول الاقليم بالاضافة الى حرصه على التعاون في كل ما من شأنه دعم الدول المجاورة ستمكنه من توظيف كل هذه المواقف في خدمة توجهاته نحو فتح اسواق في الدول القريبة وسيعمل على تطوير شبكة الطرق الداخلية والخارجية وخلق بيئة حاضنة للابداعات والابتكارات سواء التي ينجزها الافراد او المؤسسات.

المومني : القوة العاملة الاردنية باتت تشكل مصدرا مهما من مصادر الثروة الوطنية

واشار المومني الى ان القوة العاملة الاردنية باتت تشكل مصدرا مهما من مصادر الثروة الوطنية التي ستلعب دورا مهما في مستقبل العجلة الاقتصادية حيث سيكون الانسان احد اهم اذرع الاقتصاد الوطني لتحقيق مستويات اعلى من النمو الاقتصادية .

واكد المومني على ان الاردن سيواصل دعمه لكل القضايا العربية وسيعمل على تعزيز العمل العربي المشترك ليكون اساسا لتعزيز منظومة التعاون العربي المشترك في كافة المجالات .

واكد على ان السياسة اساس في الاردن ستواصل تعزيز احترام كل القوانين وان يظل القانون واحترامه اساسا للسياسة الداخلية حتى يظل الامن والامان مخيما على حياة الانسان الاردني حتى يتمكن من العيش بسلام وفي بيئة تسمح له بمزاولة نشاطاته وممارسة حياته اليوم في جو من الامن والامان.

محافظات الأردنالمساحة (كم2)عدد السكان (نسمة)
العاصمة (عمان)7.579

4327800
إربد1.5721911600
الزرقاء4.761147400
معان32.8231711000
المفرق26.551أقل عدد المحافظات سكانا
جرش410256000
عجلون420 125.557
العقبة6,90095.048
الرمثا4074.901 
الكرك3,49521.678 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى