اقرأني

أفضل موقع عربي ثقافي

طرق تحقيق التوازن للهرمونات

يجب تحقيق التوازن بشكل طبيعي بين الهرمونات مثل هرمون الأستروجين، والتستوستيرون، والأدرينالين والأنسولين، وهو أمر مهم للغاية كونه يؤثر على العديد من جوانب الصحية العامة.

 

تفرز الهرمونات من قبل الغدد والأعضاء المختلفة بما في ذلك الغدة الدرقية، والغدة الكظرية، والغدة النخامية، والمبيض، والخصيتين والبنكرياس. نظام الغدد الصماء بأكمله يعمل بشكل كامل للسيطرة على مستوى الهرمونات المتداولة في جميع أنحاء الجسم، وإذا كان هرمون واحد أو أكثر غير متوازن فقد يمكن أن يسبب مشاكل صحية كبيرة على نطاق واسع.

 

العلاجات التقليدية للإختلالات الهرمونية عادة ما تشمل العلاجات البديلة للهرمونات الاصطناعية، وحبوب منع الحمل، وحقن الأنسولين، وأدوية الغدة الدرقية وأكثر من ذلك، لكن لسوء الحظ بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات الهرمونية، فإن الإعتماد على هذه الأنواع من العلاجات الاصطناعية في كثير من الأحيان يشمل ما يلي: يجعل الأشخاص يعتمدون على تناول العقاقير الطبية لبقية حياتهم من أجل الحفاظ على الهرمونات تحت السيطرة لانها ببساطة تخفي أعراض المريض، ولكن لا تحل المشكلة، وهو ما يعني أنه يمكن أن تستمر التشوهات في التطور في مناطق أخرى من الجسم، في حين قد تتقدم هذه الاضطرابات ما يسبب مخاطر جانبية خطيرة مثل السكتة الدماغية، وهشاشة العظام، والقلق، والمشاكل الإنجابية، والسرطان وأكثر من ذلك، والخبر السار هو أن هناك طرق لتحقيق التوازن بين الهرمونات بشكل طبيعي، وسنتعرف من خلال إقرأني على طرق تحقيق التوازن للهرمونات.

 

 

علامات وأعراض الاختلالات الهرمونية

 

  • العقم.

 

  • الفترات غير النظامية زيادة الوزن أو فقدان الوزن.

 

  • الإكتئاب، والقلق، والإعياء والأرق.

 

  • انخفاض الرغبة الجنسية.

 

  • التغييرات في الشهية.

 

  • مشاكل الجهاز الهضمي.

 

  • فقدان الشعر.

 

  • مشاكل في بطانة الرحم والإنجاب.

 

  • التغيرات في أنماط النوم.

 

  • تباطأ عملية التمثيل الغذائي.

 

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

 

  • حب الشباب.

 

  • نمو الشعر بشكل غير طبيعي.

 

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.

 

  • ضعف الانتصاب.

 

  • فرط نشاط الغدة الدرقية.

 

  • فقدان البصر.

 

  • صعوبة في التنفس.

 

  • جفاف الفم.

 

 

طرق تحقيق التوازن للهرمونات

 

  • التقليل من تناول اللحوم والمنتجات الحيوانية.

 

  • تناول الدهون الأساسية.

 

  • الابتعاد عن الضغوط العصبية.

 

  • تجنب تناول السكر.

 

  • تناول المغنيسيوم والزنك وفيتامين ب6.

 

  • الابتعاد عن الكافيين والمنبهات.