اقرأني

أفضل موقع عربي ثقافي

مرض التوحد عند الاطفال

مرض التوحد من أمراض العصر الموجودة في الوقت الحالي وخاصة عند الأطفال؛ حيث أشارت بعض الدراسات العلمية الطبية بأن طفل واحد من بين 88 طفل لديه أعراض مرض التوحد.

وتختلف هذه الأعراض نسبتها بين الذكور والإناث فنسبة إصابة الذكور أعلى بـ 5 مرات من نسبة الإناث، يمكن أن يلاحظ أي شخص أعراض مرض التوحد عند الطفل بمجرد بلوغه الثالثة من العمر.

 

إن أغلب الأطفال الذين يعانون من التوحد يتطورون بشكل صحي وسليم لغاية العام ونصف من العمر إلى عامين، ومن بعد ذلك تظهر عليه علامات التوحد ويبطء نموه ويصبح التطور لديهم غير طبيعي وغير سليم ويبدأ الطفل بفقدان العديد من المهارات المكتسبة والموجودة لديه، خلال هذا المقال سنتعرف على أعراض مرض التوحد عند الأطفال وطرق معالجتها.

 

 

علامات مرض التوحد

 

* يكون لدى الطفل العديد من الحركات المستمرة والمتكررة الغير طبيعية مثل التأرجح والدوران في المكان نفسه.

 

* الامتناع بشكل غير مباشر عن الاتصال مع أي شخص آخر من خلال العين أو الاتصال الجسدي.

 

* يكون لديه تأخر ملموس وواضح في اكتساب اللغة وفهمها.

 

* يوجد لديه بعض اللفظ الصدوي والموجود في صوته عند النطق في الحروف، وتكرار الكلمات والجمل بشكل مستمر.

 

* الشعور الدائم بالحزن الشديد وخاصة إذا كان هناك بعض التغيرات البسيطة في حياته أو عاداته اليومية.

 

* دائماً يكون الطفل الذي يعاني من مرض التوحد غير اجتماعي ولديه ضعف في طرق الاتصال مع العالم الخارجي.

 

* لا يمكنه الاستجابة إلى والدته عندما تناديه أو تتكلم معه.

 

* عندما ينادى عليه باسمه أو يدعى باسمه لا يستجيب ولا يظهر أي اهتمام.

 

* لا يوجد لديه فقاعات في اللعاب الناتج عن فمه ولا يقوم بالإشارة للأشياء حتى جيل السنة والنصف.

 

* يفضل دائماً الانعزال في مكان لوحده، ولا يبتسم إلا في مواقف جداً قليلة ولا يوجد لديه استجابة لأي إشارات تجعله يضحك أو يبتسم.

 

* يقوم بفقدان جميع المهارات اللغوية لديه ولكن بشكل تدريجي.

 

* لا يمكن لعب معه بألعاب التخمين.

 

* لا يمكنه تركيب الجمل على بعضها البعض أو ربط الكلمات ببعضها.

 

* لا يبدي اهتماما عندما يشير شخص الى شيء مثل طائرة تحلق فوق رأسه.

 

* يعاني الطفل من بعض الأعراض الجسدية وخاصة في الجهاز الهضمي، مثل الإمساك الشديد وتلبك معوي.

وأيضاً لديه مشاكل في النوم فهو لا يمكنه النوم بسهولة.

 

* يوجد لديه اضطراب في العضلات وقلة تناسقها وخاصة العضلات الكبيرة التي تستخدم في الركض أو التسلق على الأشجار والأماكن المرتفعة عن الأرض.

 

 

كيفية معالجة أعراض مرض التوحد

 

* العلاج السلوكي

يساهم هذا العلاج في تعليم طرق التحدث والتواصل مع الطفل المتوحد، ويطور القدرة لديه على التعامل مع الآخرين بكل بساطة وسهولة.

وأيضاً هذا السلوك يؤثر بشكل إيجابي على العواطف والمشاعر والمهارات الاجتماعية لدى الطفل.

 

* الأدوية والعقاقير المعالجة:

تعمل هذه الأدوية على معالجة الأعراض والتخفيف منها علاجياً، وهي تعتبر مساعدة للأطفال اللذين يعانون من نوبات الغضب والعدوانية، وبعض الأدوية تكون مضادات للاكتئاب والتوتر لديهم.

 

* التدخل الحسي:

الأطفال المتوحدون يكون لديهم حساسية للروائح والأصوات والذوق ، فهذا العلاج يعمل على تحفيز الإحساس لديه ليتغير سلوكهم للأفضل.