عمليات تجميل الأنف

عمليات تجميل الأنف

يمكن أن نصادف في حياتنا ولو مرة واحدة أحد الأشخاص المولودين بملامح غير عادية، ويمكن أن يكون تعرض لحادث مزعج قد شوه بعض المناطق في وجهه، ولهذا تم انتشار عمليات التجميل لإعادة ترميم المناطق المشوهة وإعادة الشكل الطبيعي للإنسان، ويمكن أن يتعرض الأنف لبعض المشاكل التي تجعله يخسر وظيفة من وظائفه أو تغير في شكله، مثل الولادة بأنف مشوه، أو تعرض لحوادث، أو وجود أورام فيه وأيضا هناك مرض يسمى تضخم الغدد الدهنية في الأنف أو ما تسمى فيمة الأنف، ولذلك تم ظهور عمليات لتجميل الأنف، والتجميل بالليزر إحدى أنواع هذه العمليات.

 

 

ماهي عملية تجميل الأنف

 

الهدف من عملية تجميل الأنف إحداث تغيير بشكل الخارجي للأنف بحيث يصبح شكله أجمل فيمكن أن يتم تصغير أو تكبيره.

ويمكن أجراء تحسينات على وظيفة الأنف نفسه خاصةً عند المرضى الذين يعانون من أمراض الأنف والحنجرة وضيق في التنفس.

والغاية من هذا المقال هو مناقشة وتوضيح ماهية العمليات التي تتم بغرض معالجة الأنف، وليس فقط للحصول على مظهر جذاب وشكل أجمل.

 

 

أنواع عمليات تجميل الأنف

 

إذا كان أي شخص ينوي إجراء عملية خاصة لتجميل وتحسين الأنف، فمن الأفضل أن يتعرف على أنواع العمليات المختلفة الموجودة في هذا المجال.

تختلف أساليب تجميل الأنف ومعالجته من خلال دراسة وتحليل المرض، فبعض الأمراض يمكن أن تحتاج لتدخلات جراحية، والبعض الآخر من العمليات يمكن أن يقتصر فقط على المعالجة بالليزر.

 

 

العلاج الجراحي للأنف له نوعان وهما:

 

1. الجراحة المغلقة

في هذه العملية يحتاج الطبيب الجراح أن يقوم بعمل شقوق داخلياً من الأنف فلا يمكن أن تترك آثار على شكل الأنف من الخارج.

وتستخدم هذه الطريقة عندما تكون عيوب الأنف من الخارج وتكون قليلة جداً ويمكن معالجتها بدون اللجوء لفتح الأنف من الداخل.

2. الجراحة المفتوحة

في هذه العملية يضطر الطبيب الجراح إلى عمل شقوق صغيرة جداً في الأنف، فتختفي آثارها بعد أسابيع قليلة من العملية.

 

 

تجميل الأنف بالليزر

 

هذا الاسم لوحده له بريق غير طبيعي، ولكن من المؤسف جداً بأن العلم فيه غير متصف بالاتساع على القدر الكافي الذي يسمح بإجراء جميع عمليات التجميل الأنف بالليزر، لأن الليزر هو عبارة عن أداة تعمل على القطع والتبخير للأنسجة الموجودة في الأنف، ويمكن أن يضر الأجزاء الداخلية في الأنف إذا تم استعماله بها، ويمكن أن يؤدي لا سمح الله إلى ارتفاع درجات الحرارة في الأنسجة مما يسبب موت في بعض الخلايا الموجودة. لذلك يتم استعمال الليزر بشكل حذر في العديد من أنواع أمراض الأنف مثل:

 

1. معالجة فيمة الأنف أو التضخم في الغدد الجلدية والدهنية.
2. استعمال الليزر بدلا من المشرط لعمل بعض الشقوق الصغيرة في الأجزاء السفلية في الأنف.
3. وجود بعض الغضاريف ذات الحجم الكبير على الحاجز الأنفي مما تسبب الحساسية الأنفية.
4. تسهيل تجميل الأنف من خلال استعمال المنظار بأشعة الليزر وعدم التعرض للجراحة