Uncategorized

كيف يمكن للأردنيين قضاء ايام رمضان المبارك في ظل حظر التجوال الجزئي ؟؟

صحافة اليرموك_ هديل الشرادقة

في ظل أزمة كورونا وعدم القيام بالشعائر الدينية و اقامت صلاة الفجر والعشاء والتراويح في المساجد وعدم العمل بالعادات والتقاليد وطقوس رمضان ككل عام من الأعوام السابقة فقد سرقت أزمة كورونا فرحة وبهجة الأردنيين بشهر رمضان المبارك .


تقول الطالبة رحمة خمايسة يجب على المواطنين الالتزام بالشعائر الدينية والتقاليد والعادات كمثل كل عام ومواجهة هذه الأزمة، كما يجب على الأهالي الحث على صلاة الفجر والتراويح جماعة في البيت والدعاء بالمنازل وممارسة الشعائر الدينية والعادات والتقاليد داعية إلى عدم النظر إلى الجانب السلبي والنظر إلى الجانب الإيجابي والفرحة برمضان بجميع تفاصيله، أيضا خلق جو من الفرح والمتعة لدى الأطفال للحفاظ على بهجة شهر رمضان .

وحثت الخمايسة على اجتماع العائلات والمعايدات وعمل مكالمات فيديو جماعية لتقوية روابط الألفة والمحبة بين الأقارب والأصدقاء وللحفاظ على بهجة هذه الشهر تافضيل وعدم الاستسلام لجائحة كورونا والظروف الصحية.
وتقول مديرة مركز الأميرة بسمة للتنمية البشرية في إربد مريم ملكاوي إن جائحة كورونا لها أثر إيجابي وسلبي مما دفع المواطنين وخاصة فئة السيدات الاعتماد على نفسهم ولكن من الناحية السلبية ذكرت إلى أن الناس مستاءة لهذا العام وتشعر بالحزن لما قد حدث من تغييرات في رمضان هذا العام وقد اختلفت عن الأعوام السابقة، مشيرة إلى سبب شعور الناس بالحزن وهو أنه لا يوجد صلاة تراويح لهذا العام وعدم ممارسة الشعائر الدينية وأن الناس لم تمارس العادات والتقاليد بكل راحة التي اعتادت عليها كما في الأعوام السابقة كصلاة التراويح وتحضيرات العيد فالناس قد افتقدت صلاة التراويح في المساجد كما وأيضا مراسم الذهاب إلى الأسواق والزيارات العائلية
وأشارت الملكاوي أنه يجب غرس بعض الأفكار الإيجابية في عقول أطفالنا فيجب توعيتهم على أن شهر رمضان بالجمعات العائلية داخل بيوتنا لتقوية أواصر الألفة والمحبة بين أفراد العائلة والالتزام بحضر التجوال الجزئي .
وقالت الملكاوي أنه من الجميل أن نساعد الأطفال على ابتكار أنشطة تشاركية للحفاظ على بهجة رمضان وعلى مشاعر الأطفال وإدخال السرور في قلوبهم ومساعدتهم على تحسين من نفسيتهم وأن رمضان هذا العالم لا يختلف لدرجة كبيرة عن رمضان الأعوام السابقة بسبب جائحة كورونا.
وتقول رحمة نصار ربة منزل إن شهر رمضان الأعوام السابقة كان له بهجة وفرح وسرور للأطفال لأنه هذه الفئة بالذات تفرح بحلول شهر رمضان ولكن هذا العام سيكون مختلف تماما من حيث مراسمه بأكملها والتقاليد والعادات والشعائر الدينية بسبب جائحة كورونا كالصلاة في المساجد وأيضا زيارة الاقارب والأهل والأحبة.
وتطالب نصار المواطنين الالتزام بالعادات والتقاليد والشعائر الدينية في البيوت كصلاة التراويح جماعة مع العائلة في وممارسة أيضا العادات والتقاليد كصناعة حلوى وتزيين البيوت في المنازل.

وتقول دكتورة الإرشاد النفسي تماسي الشرادقة إنه يمكن للمواطنين التواصل من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، كما أن الأهالي يستطيعون أن يدخلوا السعادة في قلوب أطفالهم بتزيين المنازل ومشاركة طقوس رمضان الكريم من خلال الكاميرات وعمل مسابقات لتلاوة القران بين الاطفال عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي وذلك لخلق الفرح والمتعة في نفوس الأطفال والحفاظ على شعورهم تجاه رمضان هذا العام أنه ليس مختلف عن باقي السنوات .
وأشارت أيضا إلى أنه يمكن تأدية صلاة التراويح في المنازل وصناعة حلوى الرمضان وحث الأطفال على تأدية الصلاة وذلك لتكوت هنالك بهجة لرمضان في جميع الأماكن وتحدى هذه الأزمة التي نمر بها.

ساعات الحظر خلال الاسبوعايام الحظر الشامل
من الساعه 7 مساء الى 6صباحاالجمعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى